منتدى لا تـحـزن إن الله مـعـنـا

 
الرئيسيةشريط الاهدائادالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (( حوار مع السعادة ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لاتحزن
مديرة منتدى لاتحزن إن الله معنا
مديرة منتدى لاتحزن إن الله معنا
avatar

عدد المساهمات : 567
نقاط : 30426
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
الموقع : منتدى لاتحزن إن الله معنا

مُساهمةموضوع: (( حوار مع السعادة ))   الأربعاء أبريل 15, 2009 9:56 pm




(( حوار مع السعادة ))
قيل للسعادة : أين تَسكُنين ؟
قالت : فى قلوب الراضين .
قيل : فبِمَ تتغذين ؟
قالت : من قوة إيمانهم .
قيل : فبِمَ تدومين ؟
قالت : بحُسن تدبيرهم .
قيل : فبِمَ تُستَجْلبين ؟
قالت : أن تعلم النفس أن لن يصيبها إلاَّ ما كَتَبَ الله لها .
قيل : فبم ترحلين ؟
قالت : بالطمع بعد القناعة ، وبالحرص بعد السماحة ، وبالهمَّ
بعد السرور ، وبالشكَّ بعد اليقين .
(( سعادتك فى أهدافك ))
إن سبب شقاء كثير من الناس هو عدم وجود أهداف يسعون إلى تحقيقها ، وقد تكون لهم أهداف ، ولكنها ليست نبيلة أو سامية ، ولذلك فإنهم لا يشعرون بالسعادة فى تحقيقها .
أما الذى يحقق السعادة فهو الهدف النبيل والغاية السامية .
إن الأهداف العظيمة تتيح للفرد أن يتجاوز العقبات التى تعترض طريقه ، ويستطيع خلال ذلك أن ينتج فى وقت قصير ما ينتجه غيره فى وقت كبير جداً .
فالمرء بلا هدف إنسان ضائع . فهل نتصور قائد طائرة يقلع ، وليس عنده مكان يريد الوصول إليه ، ولا خارطة توصله إلى ذلك المكان ؟!! ربما ينفد الوقود ، وتهوى طائرته ، وهو يفكّر إلى أين يذهب ، وأين المخطط الذى يوصله إلى وجهته
(( سر السعادة ))
إن سرَّ السعادة هو سكينة واطمئنان القلب ، مما يؤدى إلى استمتاع الانسان بحياته رغم مروره بالشدائد والنكبات .
إنه السرُّ الذى باح به الإمام ابن القيم ، فقال : (( فى القلب شعثٌ لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأُنس بالله ، وفيه حُزن لا يُذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته ، وفيه قلق لا يُسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار إليه ، وفيه نيران حسراتٌ لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ، ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه ، وفيه فاقة لا يسدّها إلا محبته والانابة إليه ، ودوام ذكره ، وصدق الإخلاص له ، ولو أُعطى الدنيا وما فيها ، لم تُسدّ تلك الفاقة أبداً )) . إنها الصلة الربانية ، صلة الأرض بالسماء ، تجعل الانسان يعيش سعيداً ومطمئناً . إنه السرُّ الذى جعل الإمام أحمد بن حنبلٍ يعيش سعيداً ومطمئناً ، مع أن ثوبه مرقّع ، ويخيطه بيده ، ويسكن فى ثلاث غرفٍ من طين ، ولا يجد إلا كسرات الخبز مع الزيت ، وبقى حذاؤه - كما قال المترجمون - عنده سبع عشرة سنه ، يرقعه ويخيطه ، ويأكل اللحم فى الشهر مرة .. إنه بمقياس أهل الدنيا الآن : مسكين وحزين وتعيس . ولكن لا يعلم هؤلاء أن السعادة الداخلية والرضا الداخلى لا يشعر به أحد غير صاحبه ، لأنه بالداخل فى الأعماق ، ولأنه موصول بالله ، فهى الروح التى تنبض للحياة بالحركة ، والنور الذى يشع للإنسان طريقه ، إنه السرُّ فى صناعة النجاح .. وفى الحديث (( إذا أحبّ الله تعالى العبد ، نادى جبريل : إن الله تعالى يحبّ فلاناً فأحبّه ، فيحبّه جبريل ، فينادى فى أهل السماء : إن الله تعالى يحبّ فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء ، ثم يوضع له القبول فى الأرض ))
متفق عليه : رواه البخارى
(( سعادتك فى داخلك ))
سعادتك فى داخلك فلماذا تبحث عنها بعيداً وتسافر فى طلبها . سعادتك فى إيمانك بالله - جلَّ وعلا - .
سعادتك فى صُحبة الأخيار والتعايش مع كل حرف من حروف كتاب العزيز الغفار ، وفى التَّلذذ بذكر الواحد القهار . سعادتك فى إدخال البسمة والفرحة على اليتيم والمسكين والمريض والمُبتلى والمحزون . سعادتك فى الزهد فى الدنيا والتطلع لنعيم الجنة التى فيها ملا عينٌ رأت ، ولا أذنٌ سمعت ، ولا خطر على قلب بشر .
(( السعادة فى داخل الإنسان ))
السعادة ليست فى وفرة المال ، ولا سطوة الجاه ، ولا كثرة الولد ، ولا نيل المنفعة ، ولا فى العلم المادى .
السعادة شئ معنوى لا يُرى بالعين ، ولا يُقاس بالكم ، ولا تحتويه الخزائن ، ولا يُشترى بالدينار ، أو الجنيه أو الروبل أو الدولار ... السعادة شئ يشعر به الإنسان بين جوانحه .. صفاء نفس ، وطمأنينة قلب ، وانشراح صدر ، وراحة ضمير .
حدَّثوا أن زوجاً غاضَب زوجته ، فقال لها متوعداً : لأُشقينك ، فقالت الزوجة فى هدوء : لا تستطيع أن تُشقينى ، كما لا تملك أن تُسعدنى
فقال الزوج فى حنق : وكيف لا أستطيع ؟
فقالت الزوجة فى ثقة : لو كانت السعادة فى راتب لقطعته عنى ، أو زينة من الحُلى لحرمتنى منها ولكنها فى شئ لا تملكه أنت ولا الناس أجمعون !
فقال الزوج فى دهشة : وما هو ؟
فقالت الزوجة فى يقين : إنى أجد سعادتى فى إيمانى ، وإيمانى فى قلبى ، وقلبى لا سلطان لأحد عليه غير ربى .
هذه هى السعادة الحقَّةُ ، السعادة التى لايملك بشر أن يعطيها ، ولا يملك أن ينتزعها ممن أُتيها ، السعادة التى شعر بنشوتها أحد المؤمنين الصالحين فقال : إننا نعيش فى سعادة لو علم بها الملوك لجالدونا عليها بالسيوف !

(( أخيراً هذه هى معنى السعادة الحقيقية ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlamonta.withme.us
 
(( حوار مع السعادة ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لا تـحـزن إن الله مـعـنـا :: منتدى العلم الشرعي والدعوة إلى الله :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: